سيدنا إبراهيم علية السلام والملقب بخليل الله عز وجل وله ولدان هما إسماعيل وإسحاق وكان من نسل إسماعيل سيدنا محمد صلي الله علية وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين كما كان من نسل إسحاق يعقوب ويوسف عليهم السلام وكان أبوه آذر كبير قومه وكان يصنع له الأصنام ولم يعبد إبراهيم الأصنام وتمرد على قومة .

معلومات عن سيدنا إبراهيم عليه السلام

نشأ سيدنا إبراهيم علية السلام في قوم يعبدون من دون الله النجوم والكواكب والأصنام ووقد وقف أمام قومة وتحداهم فيما يعبدون قد أكد لهم أن ما يبعدون من دون الله لن ينفعهم أو يضرهم حتي النجوم والكواكب يغيبون والله لا يغيب وقد أنتهز نبي اله إبراهيم فرصة تواجد قومه في حفل كبير ليقوم بتدمير كافة الأصنام التي يعبدونها عدا أكبر الأنام وقام بوضع الآلة التي أستخدمها في تدمير الأصنام عليها وقد أتجه شك القوم إلى سيدنا إبراهيم ليسألوه ويجيب عليهم أسألوا كبير الأصنام إذا جاوب عليكم كنتم من الصادقين .

وهنا علم قوم إبراهيم أنهم على ضلال وما يعبدون إلا جماد لا يفيد ولكن سرعان ما عادوا إلى ضلالهم وفكروا في الخلاص من سيدنا إبراهيم من خلال حرقة وقاموا بحفر حفرة كبيرة من أجل وضع إبراهيم بداخلها وحرقة وقد أمر الله عز وجل النار لتصبح بردا وسلاما ولا تضر سيدنا إبراهيم وخرج منها سيدنا إبراهيم سليما كما دخل بعدها أمره الله عز وجل بأن يخرج من بلدة إلى مكه وقد أصطحب معه كل من زوجته وأبنه وكان إسماعيل خلال تلك الفترة رضيعا .

وقد كان الطريق الذي سلكة سيدنا إبراهيم يفتقر لمعالم الحياة فتركهم سيدنا إبراهيم للبحث عن ماء وتركت هاجر سيدنا إسماعيل الرضيع يبكي عند جبل المروي وصعدت للصفا سبعة مرات ليبكي الصغير ويضرب الأرض من شدة العطش لتنفجر من تحت رجله بئر هو بئر زمزم الماء الطاهر حتي يومنا هذا وخلال ذلك الوقت لم تكن الكعبة مبنيه ولكن أمر الله سيدنا إبراهيم أن يبنيها في مكانها الحالي ليقوم هو وولدة إسماعيل ببناء الكعبة .

رؤيا سيدنا ابراهيم في المنام